قل هو الله أحد

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ إِنَّهَا لَتَعْدِلُ ثُلُثَ الْقُرْآنِ

Bookmark and Share
المواضيع الأخيرة
» Are Man From Monkeys?
السبت مايو 23, 2015 6:19 pm من طرف SG ATLANTIS

» How to make someone to be a Muslim
السبت مايو 23, 2015 6:15 pm من طرف SG ATLANTIS

» فضل التكبير
السبت مايو 23, 2015 6:12 pm من طرف SG ATLANTIS

» فتنة التكفير
الجمعة فبراير 08, 2013 1:28 pm من طرف SG ATLANTIS

»  الصبر على الفتن..
الإثنين أكتوبر 24, 2011 10:01 am من طرف SG ATLANTIS

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

دخول

لقد نسيت كلمة السر



Hôtel Monastir Beach
[Hôtel Monastir Beach]
Cliquez ici pour plus d'informations


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

هل تصوم تطوعاً وعليها أيام من رمضان ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

SG ATLANTIS

avatar
المدير
المدير
الحمد لله :
هذه المسألة تعرف عند أهل العلم بصيام النافلة قبل قضاء رمضان ، وفيها خلاف بين العلماء ، فمن العلماء من حرم صيام النافلة قبل قضاء الأيام التي على الإنسان ، لأن البدء بالفرض آكد من النفل ، ومن العلماء من أجاز ذلك .

وقد سئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله تعالى : عما إذا اجتمع قضاء واجب ومستحب ، فهل يجوز للإنسان أن يفعل المستحب ويجعل قضاء الواجب فيما بعد أو يبدأ بالواجب أولاً مثال : يوم عاشوراء وافق قضاء من رمضان ؟

فأجاب " : بالنسبة للصيام الفريضة والنافلة لا شك أنه من المشروع والمعقول أن يبدأ بالفريضة قبل النافلة ، لأن الفريضة دَيْنٌ واجب عليه ، والنافلة تطوع إن تيسرت وإلا فلا حرج ، وعلى هذا فنقول لمن عليه قضاء من رمضان : اقض ما عليك قبل أن تتطوع ، فإن تطوع قبل أن يقضي ما عليه فالصحيح أن صيامه التطوع صحيح مادام في الوقت سعة ، لأن قضاء رمضان يمتد إلى أن يكون بين الرجل وبين رمضان الثاني مقدار ما عليه ، فمادام الأمر موسعا فالنفل جائز ، كصلاة الفريضة مثلا إذا صلى الإنسان تطوعا قبل الفريضة مع سعة الوقت كان جائزا ، فمن صام يوم عرفة ، أو يوم عاشوراء وعليه قضاء من رمضان فصيامه صحيح ، لكن لو نوى أن يصوم هذا اليوم عن قضاء رمضان حصل له الأجران : أجر يوم عرفة ، وأجر يوم عاشوراء مع أجر القضاء ، هذا بالنسبة لصوم التطوع المطلق الذي لا يرتبط برمضان ، أما صيام ستة أيام من شوال فإنها مرتبطة برمضان ولا تكون إلا بعد قضائه ، فلو صامها قبل القضاء لم يحصل على أجرها ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : « من صام رمضان ثم أتبعه بست من شوال فكأنما صام الدهر » ومعلوم أن من عليه قضاء فإنه لا يعد صائما رمضان حتى يكمل القضاء ، وهذه مسألة يظن بعض الناس أنه إذا خاف خروج شوال قبل صوم الست فإنه يصومها ولو بقي عليه القضاء ، وهذا غلط فإن هذه الستة لا تصام إلا إذا أكمل الإنسان ما عليه من رمضان " مجموع فتاوى ابن عثيمين (20/438)
وعلى هذا ، فيجوز لك أن تصومي العشر الأوائل من شهر ذي الحجة على أنها نافلة ، والأفضل لك أن تصوميها بنيّة قضاء رمضان ، ويحصل لك الأجران إن شاء الله تعالى .


_________________
لا إله إلا الله محمد رسول الله
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://your.bbactif.com
مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

avatar

مُساهمة في الخميس نوفمبر 26, 2009 2:47 am من طرف SG ATLANTIS

Praise be to Allaah.

This issue is known to the scholars as observing naafil fasts before making up missed Ramadaan fasts. There is a difference of scholarly opinion concerning this matter. Some scholars say that it is haraam to observe naafil fasts before making up days that one owes, because it is more important to start with an obligatory action than a naafil one. Some of the scholars say that it is permissible.

Shaykh Muhammad ibn Saalih al-‘Uthaymeen (may Allaah have mercy on him0 was asked about combining making up a missed obligation and doing something that is mustahabb: is it permissible for a person to do the mustahabb action and make up the obligatory action later on, or should he do the obligatory action first, such as fasting the day ‘Ashoora’ which coincides with making up a missed Ramadaan fast?

With regard to obligatory and voluntary fasts, what is prescribed in sharee’ah and what makes sense is to start with the obligatory fasts and then do the naafil ones, because the obligatory fast is a debt which must be paid, whereas the naafil fast is voluntary and is to be done if one can manage it, otherwise there is no sin on one. Based on this, we say to the one who owes a missed Ramadaan fast: make up what you owe before you observe a voluntary fast. If he observes a voluntary fast before making up what he owes then the correct view is that his voluntary fast is valid so long as there is still enough time to make up the missed fasts, because a person may make up missed Ramadaan fasts so long as there is still enough time for him to do so before the next Ramadaan comes. So long as there is still plenty of time, it is permissible for him to observe voluntary fasts. This is similar to the case of obligatory prayers, such as if a person offers a naafil prayer before an obligatory prayer when there is still plenty of time, this is permissible. Whoever fasts on the day of ‘Arafah or ‘Ashoora’, and still owes some days from Ramadaan, his fast is valid. But if he has the intention of fasting this day to make up for a missed Ramadaan fast, he will have two rewards – one for the day of ‘Arafah or ‘Ashoora’ and another for making up the missed fast. This applies to all voluntary fasts that are not connected to Ramadaan. With regard to fasting the six days of Shawwaal, these are connected to Ramadaan and can only be done after making up missed Ramadaan fasts. If a person fasts these days before making up his missed Ramadaan fasts, he will not get the reward for them, because the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) said: “Whoever fasts Ramadaan then follows it with six days of Shawwaal, it will be as if he fasted for a lifetime.” It is known that the one who still has some days to make up is not regarded as having fasted Ramadaan until he makes up those days. Some people think that if they fear Shawwaal is going to end soon and they fast the six days even though they still owe some days from Ramadaan, that this is acceptable. This is a mistake, because these six days cannot be fasted until a person has made up the days that he owes from Ramadaan.

Majmoo’ Fataawa Ibn ‘Uthaymeen, 20/438.

Based on this, it is permissible for you to fast the first ten days of Dhu’l-Hijjah as a naafil fast, but it is better for you to fast them with the intention of making up what you owe of Ramadaan, and you will have two rewards in sha Allaah.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى