قل هو الله أحد

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ إِنَّهَا لَتَعْدِلُ ثُلُثَ الْقُرْآنِ

Bookmark and Share
المواضيع الأخيرة
» Are Man From Monkeys?
السبت مايو 23, 2015 6:19 pm من طرف SG ATLANTIS

» How to make someone to be a Muslim
السبت مايو 23, 2015 6:15 pm من طرف SG ATLANTIS

» فضل التكبير
السبت مايو 23, 2015 6:12 pm من طرف SG ATLANTIS

» فتنة التكفير
الجمعة فبراير 08, 2013 1:28 pm من طرف SG ATLANTIS

»  الصبر على الفتن..
الإثنين أكتوبر 24, 2011 10:01 am من طرف SG ATLANTIS

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

دخول

لقد نسيت كلمة السر



Hôtel Monastir Beach
[Hôtel Monastir Beach]
Cliquez ici pour plus d'informations


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

التدخين من وجهة نظر إسلامية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

amel

avatar
متألق
متألق

عرف المسلمون التدخين عن طريق الأوربيون وأصبح مقياسا للتحضر بحيث أصبح التدخين قاعدة والشخص الذي لا يدخن هو الاستثناء كما انه موضع سخرية وازدراء للآخرين ، وأصبح تقديم السجائر للضيوف من أولى مظاهر الكرم
.
كما أن التدخين يفسد الصيام ، والمدخن يعانى كثيرا فى صيامه نتيجة صيامه ،وأول ما يفعله حين يفطر اشعال سيجارته ، مما يؤدى أن يحجم المدخن عن الصيام و بالكاد يتحمل صيام شهر رمضان .
والتدخين يسبب كثير من الأمراض لجسم الإنسان من جراء دخان السجائر ، لذا فقد حرمه الإسلام لأنه يضر بصحة الإنسان ، يقول تعالى :
(لاتقتلوا انفسكم إن الله كان بكم رحيماً)
( النساء 4-29 )
*لا تلقوا بأيديكم الى التهلكة" ( البقرة : 2- 195 )
ويقول سيدنا محمد –صلى الله عليه وسلم – " لا تقوم الساعة حتى يسأل كلا منكم عن خمس : حياته فيما أفناها ، شبابه …فيما أبلاه ، ثروته كيف أنفقها ، كيف اكتسبها ………..".
كما أن السيجارة تجعل المدخن عبدا لها بدلا من أن يكون عبدا لله
يسبب دخان السيجارة نزلات رئوية وأمراض كالسل و حساسية الصدر ليس فقط للمدخن ولكن أيضا للأشخاص المجاورين له الذين يستنشقون دخان السيجارة ، فالدخان يمثل ضرر مباشرا للآخرين ، لذا يقول الرسول الكريم صلوات الله وسلامه عليه :"من يؤمن بالله و اليوم الآخر ……..لا يؤذ جاره" رواه البخارى.
يعد المدخن جليس سوء، والحديث الشريف :
"مثل الجليس الصالح والجليس السوء كتاجر العطر ونافخ الكير ، فتاجر العطر إما أن يعطيك ريحا طيبا واما أن تشترى منه عطرا واما أن تكتسب منه ريحا طيبة، أما نافخ الكير ،فاما أن تكتسب منه ريحا خبيثة واما أن يرق ملابسك " رواه البخارى ومسلم
• مما لاشك فيه أن المدخن يضيع الكثير من أمواله بدون طائل وسوف يسأله اله عز وجل عن ماله فيما أنفقه ،والمال هو مال الله فمن يجرؤ على أضاعته فى عدم طاعته؟ ويقول الله عز وجل فى كتابه العزيز:
( ولا تؤتوا السفهاء أما لكم التى جعل الله لكم قيماً )
( ولا تبذر تبذيراً . إن المبذرين كانوا إخان الشيطين)
يأمرهم بالمعروف وينههم عن المنكر ويحل لهم الطيبت ويحرم عليهم الخبئث ويضع عنهم إصرهم والأغلل التى كانت عليهم
المدخن يستنشق الدخان وكذلك حال أهل النار فهم يأكلون النباتات الشوكيه
( ليس لهم طعام إلا من ضريع . لايسمن و لا يغنى من جوع )


الغاشية ،الآية 6-7
يعتبر المدخن قدوة سيئة لأطفاله ومهما تعددت نصائحه لأطفاله بعدم التدخين الأ أن تدخينه أمام الأطفال لها مفعول أقوى ، والمشكلة الكبرى تكمن عندما يكون المدخن شخصية عامة ،ذات علم ففى هذه الحالة يكون موضع قدوة ،ويقلده الآخرون مما يزيد من ميزان سيئاته.
علاج التدخين
القليل من المدخنين من يستطيع أن يتوقف عن إشعال السجائر ، السبب فى ذلك يرجع إلى الآتي :
*الطبيعة الادمانية للمواد السامة التي توجد بالسجائر.
*عدم الاقتناع الكلى للمدخنين بأن التدخين حــرام
* لا توجد لديهم اراده قوية للتخلص من السيجارة.
واليك بعض الاقتراحات لتساعدك على وقف التدخين
1- التوكل على الله مع يقين عميق بعدم الرجوع الى التدخين ، عملا بقول اله سبحانه وتعالى:
( فإذا عزمت فتوكل على الله )

آل عمران – الآية159
2- وقف فورا عن التدخين فذلك أفضل من مدخل التوقف التدريجى فاذا كنت تثق بارادتك وقوتك التى منحها لك الخالق عزوجل ، يقول عز وجل فى تحريم الكحوليات :
( فهل أنتم منتهون )

المائدة ، الآية 91
1- تجنب اصطحاب المدخنين .
2- تغيير النظام الغذائي والامتناع عن المشروبات والأطعمة التى تثير الشهية للتدخن مثل البهارات والشاى واللحم والقهوة ، و تناول الخضراوات والفواكه.
3- طرد وساوس الشيطان للانسان بأنه ضعيف لا يقوى على ترك السجائر
( إنما ذلكم الشيطن يخوف أولياءه فلا تخافوهم وخافون إن كنتم مؤمنين )

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

avatar

مُساهمة في الجمعة مايو 29, 2009 1:39 pm من طرف SG ATLANTIS

مُساهمة في السبت مايو 30, 2009 7:13 pm من طرف fadwa majidi

شكرا وأنا بنصح هذه الوصفة

يغلى كأس حليب في قدر



وكذلك يغلى كأس ماء في قدر آخر



وعندما يصل كل منهما لدرجة الغليان



يخلط كلاً من الحليب والماء في قدر آخر



ويستنشق البخار الناتج من الخليط لمدة 10 دقائق



تكرر هذه العملية لمدة 10 أيام متتالية



ستخرج جميع الأوساخ العالقة في الرئتين بجميع ألوانها بطريقة مدهشة وكثيفة



وبعد مضي فترة ال 10 أيام سيكره المدخن طعم السجائر



وسيساعده ذلك في الإقلاع عن التدخين



هذه الطريقة نقلتها عن مجرب لها وأكد النتائج الإيجابية لها وأقلع عن التدخين نهائياً



بعد العشرة أيام زار الطبيب ليؤكد له الطبيب



بعد الفحص والأشعة كأن صاحب الرئتين لم يدخن طيلة حياته


جرب لن تخسر شيئاً ... ستخسر كأس حليب وكأس ماء فقط

avatar

مُساهمة في السبت مايو 30, 2009 11:18 pm من طرف amel

هانك طريقه اخرى هو ان اذا ذكرت اسم الله تعالى المانع السريع وبعدد 150 يوميا لمده 15 يوم ستجد ان شاء الله القوة الالهيه في تركه وجرب الحمد لله مجرب

avatar

مُساهمة في الأحد مايو 31, 2009 1:08 pm من طرف amel

تزداد شعبية النرجيلة يوماً بعد يوم، بين الشابات والشباب، في الشرق الأوسط وفي العالم الغربي. يجذبهم إليها الجو الخاص الذي يتوفر في المقاهي الخاصة بها، والرغبة في التجديد. لكن هل النرجيلة بالفعل أقل خطراً من السجائر؟

"التدخين ضار جداً بالصحة"، كلمة تسمع وتقرأ منذ سنوات، ولكنها لا تمنع أن يموت سنوياً ملايين الضحايا في دول العالم المختلفة بسبب التدخين، خاصة في الدول الفقيرة. ولم تؤثر إضافة كلمة "قاتل" على علبة السجائر كثيراً على المدخنين، فهم مازالوا يتمسكون بالسيجارة، في الوقت الذي يؤكد فيه المركز الألماني الاتحادي للبحوث الصحية أن 380 فرداً يموتون يومياً في ألمانيا بسبب آثار التدخين. هذا العدد يفوق إجمالي عدد من يموتون بسبب الإيدز و إدمان المخدرات والكحول والمنتحرين مجتمعين. لكن الظاهرة التي بدأت تنتشر في أوساط الشباب بشكل كبير هي ظاهرة تدخين النرجيلة (الشيشة)، سواء في العالم العربي أوفي الغرب. وينتشر بين هؤلاء الشباب الاعتقاد بأن أضرارها أقل كثيراً من أضرار السجائر، وهو ما يدفع بالبعض إلى ترك السجائر والاتجاه إلى تدخين النرجيلة، مفترضاً أنه بذلك يحمي نفسه من الخطر، ولكنه يضع نفسه دون أن يدري أمام خطر أكبر.


هل النرجيلة هي البديل الصحي للسجائر؟

عرف الشرق الأوسط ودول البحر المتوسط النرجيلة منذ مئات السنين، واندثرت لفترة واقتصر تدخينها في الأماكن العامة على الطبقات الشعبية، لكنها عادت لتفرض نفسها في البلاد العربية بين كل الفئات والأعمار، وانتشرت بشكل كبير حتى بين النساء. كما أنها وصلت أيضاً إلى الدول الأوروبية والأمريكية، فأصبح المقهى الشرقي مرتبطاً بالقهوة العربية والشيشة، يرتفع دخانها بالروائح المختلفة، مختلطاً بنكهات الفواكه والنعناع وحتى الكولا!! وبالإضافة إلى ذلك تجذب الوسائد الوثيرة والجو العربي والغناء والشاي المصبوب في أكواب زجاجية، وما توفره من جو غريب، الغربيين إلى هذه المقاهي بشكل كبير. لكن أكثر ما يجذبهم بكل تأكيد هو رائحة النرجيلة التي أحبوها وصاروا يشترونها ويقتنونها في منازلهم. هذه الظاهرة دفعت الباحثين الغربيين إلى الاتجاه لدراسة آثار النرجيلة على الصحة، حيث أوضحت عدة دراسات ألمانية أن النرجيلة أكثر ضرراً من السجائر.

فالشيشة الشرقية لا تخلو من التبغ، والمعروف باحتوائه على مواد ضارة كلها يسبب السرطان كما أكدت أبحاث مركز دراسات السرطان في مدينة هايدلبرج الألمانية وهذه المواد هي:

- النيكوتين: الذي يسبب إثارة للجهاز العصبي، وبالتالي يعتبر المسئول الأول عن إدمان التدخين
- النشادر: التي تجعل النيكوتين أكثر قدرة على الذوبان في الدم، وبالتالي تعمل على التسريع من عملية إدمانه
- النعناع: وهو موجود في كل أنواع التبغ، حتى تلك التي لا تذكره بشكل خاص، ويعمل على التقليل من السعال المصاحب للتدخين
- السكر: فأنواع السكر المختلفة تضيع الطعم المر للتبغ، وتجعل التدخين أكثر إمتاعاً، لكن حرق السكر ينتج مادة مسببة للسرطان ومضرة بالغشاء المخاطي.


إذاً فالنرجيلة تسبب الإدمان تماماً مثل السجائر، إلى جانب آثارها السلبية الأخرى.

ما الذي يجعل خطر النرجيلة أو الأرجيلة أكبر؟

ولكن كل ما سبق لا يختلف كثيراً عن أضرار السجائر العادية، إلا أن الدراسات تؤكد أن الشيشة تحتوي على مواد ضارة أكثر. فالدراسة التي قام بها المعهد الألماني الاتحادي بهدف تقدير مخاطر النرجيلة أثبتت أنها تحتوي أيضاً على نسبة من القار وأكسيد الكربون الأحادي الناتج عن حرق الفحم. بالإضافة إلى ذلك يمتص الجسم أثناء تدخين النرجيلة مواد مثل الزرنيخ والنيكل والكروم بكثافة عالية. هذه المواد تدمر وظائف الرئة وتسهل إصابتها بالسرطان. كذلك أضاف الخبراء العاملون بمركز أبحاث السرطان في جامعة هايدلبرج أن 70 مادة كيماوية تنتج عن تدخين النرجيلة. كما يعتقد الأطباء أنها مسببة للسرطان، ليس فقط لسرطان الرئة ولكن أيضاً سرطان الفم وتجويف الفم، بالإضافة إلى البثور والأورام المختلفة التي تسببها في الشفاه.

كما أن الشيشة تدخن لمدة أطول: فالشخص يحتاج خمسة دقائق لتدخين سيجارة بينما قد يستمر لمدة ساعة في تدخين النرجيلة، لذلك يكون الضرر أكبر لأن الدخان يبقى لوقت أكثر ويمتص بشكل أعمق في الرئة، لأنه يبرد قبل الوصول إليها. والماء لا يقوم بترشيح المواد الضارة من التبغ، وبالتالي يتم امتصاص نسبة من هذه المواد السامة تصل إلى 80% أحياناً. أما مادة القار، فهي المسئول الأول عن البقعة السوداء التي تتكون في الرئة، وهي المسببة لرفع خطر الإصابة بسرطان الرئة ثلاثين مرة، وعادة ما يؤدي سرطان الرئة إلى الوفاة.

avatar

مُساهمة في الجمعة يونيو 05, 2009 5:22 pm من طرف sinaidayas

Veuillez éteindre vos cigarettes...





si vous ne le faites pas pour moi, faites le pour
vous!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى