قل هو الله أحد

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ إِنَّهَا لَتَعْدِلُ ثُلُثَ الْقُرْآنِ

Bookmark and Share
المواضيع الأخيرة
» Are Man From Monkeys?
السبت مايو 23, 2015 6:19 pm من طرف SG ATLANTIS

» How to make someone to be a Muslim
السبت مايو 23, 2015 6:15 pm من طرف SG ATLANTIS

» فضل التكبير
السبت مايو 23, 2015 6:12 pm من طرف SG ATLANTIS

» فتنة التكفير
الجمعة فبراير 08, 2013 1:28 pm من طرف SG ATLANTIS

»  الصبر على الفتن..
الإثنين أكتوبر 24, 2011 10:01 am من طرف SG ATLANTIS

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

دخول

لقد نسيت كلمة السر



Hôtel Monastir Beach
[Hôtel Monastir Beach]
Cliquez ici pour plus d'informations


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الزواج سعادة الإنسان

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

sinaidayas

avatar
مشرف
مشرف


الزواج سعادة الإنسان ، براحة باله ، وفرح قلبه ، وعفة نفسه ، وصلاح ذريته
، والزوج لا ينال ذلك إلا بالاختيار الصحيح البعيد عن المظاهر الخادعة ،
والفرح بكثرة الأموال ، أو جمال الأشكال ، وقد حرص الإسلام على سعادة
البيوت وسعادة الأمة ، فأرشدها إلى أسس سليمة لاختيار الزوج المناسب دون
تسرع أو انخداع ، وهي :


وعن أبي هريرة  قال : قال رسول الله  : إذا خطب إليكم من ترضون دينه
وخلقه فزوِّجوه ، إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض . الترمذي –
كتاب النكاح عن رسول الله – باب إذا جاءكم من ترضون دينه فزوجوه .
وإذا أردت معرفة صاحب الدِّين والخلق اسأل عنه أحد ثلاث ، إذ سنَّ أمير
المؤمنين عمر بن الخطاب سنة لتمييز الناس ، إذ جاءه رجل يشهد لرجل ، فقال
الفاروق  : أتعرف هذا الرجل ؟ فقال : نعم ، قال : هل أنت جاره الذي يعرف
مدخله ومخرجه ؟ فأجاب الشاهد : لا ، فقال : هل صاحبته في السفر الذي يسفر
عن مكارم الأخلاق ؟ قال : لا ، فقال : هل عاملته بالدرهم والدينار الذي
يعرف به ورع الرجل ؟ قال : لا ، فصاح به أمير المؤمنين لعلك رأيته يركع
ويسجد ، اذهب فإنك لا تعرفه ، والتفت إلى صاحب القضية وقال : ائتني بمن
يعرفك.
فالسؤال الصحيح مع صلاة الاستخارة سبب لتوفيق الله ، اللهم وفقنا إلى زوج صالح يكون قرة عين .
وتقول أم المؤمنين عائشة  : النكاح رق فلينظر أحدكم أين يضع كريمته ؟
ويقول الإمام الغزالي رحمه الله تعالى : الاحتياط في حق الفتاة أهم لأنها
رقيقة بالنكاح لا مخلص لها منه ، بينما الزوج قادر على الطلاق بكل حال ،
فإذا زوَّج الرجل ابنته ظالماً أو فاسقاً أو مبتدعاً أو شارب خمر ، فقد
جنا على دينه وتعرض لسخط الله تعالى لما قطع من حق الرحم وسوء الاختيار .
الإحياء – كتاب النكاح ( 2\41 )

عن عائشة قالت : قال رسول الله : تخيروا لنطفكم وانكحوا الأكفاء وأنكحوا إليهم .
ابن ماجه – كتاب النكاح – باب الأكفاء.

عن معقل بن يسار قال : جاء رجل إلى رسول الله يقول له : يا رسول الله
إني أحببت امرأة ذات حسب ومنصب ومال إلا أنها لا تلد فأتزوجها ؟ فنهاه ،
ثم أتاه الثانية ، فقال له مثل ذلك ، ثم أتاه الثالثة ، فقال له : تزوجوا
الولود الودود فإني مكاثر بكم . النسائي – كتاب النكاح - باب كراهية تزويج
العقيم .
فالحديث يبين أنَّ الزوج إذا علم عقم من يتزوج كره له ذلك ، إلا إذا كان ذا عيال من زوجة أخرى .

أنتق أرحاماً : أكثر إنجاباً للأولاد .
ولا يعني تفضيل البكر إهمال المرأة المطلقة أو الأرملة ، إذ أغلب أمهات
المؤمنين من أزواج النبي  كنَّ ثيبات ، فتزوج النبي  منهنَّ تعليماً لنا
وتشريعاً حكيماً في تعدد الزوجات .

النوابغ : تزوجوا الغرائب تقوية لنسلكم . غريب الحديث- لإبراهيم الحربي .
فإذا لم يكن في العائلة مرض فالزواج من القرابة جائز ، وذلك أنَّ النبي 
تزوج من بنت عمته زينب بنت جحش  ، وزوَّج ابنته فاطمة  من ابن عمه علي
بن أبي طالب  ، وزوَّج ابنته زينب من ابن خالتها العاص بن أبي الربيع .


رُوي عن أبي سعيد الخدري  أنَّ رسول الله  قال : إياكم وخضراء الدمن !
قالوا يا رسول الله : ما خضراء الدمن ؟ قال  : المرأة الحسناء في المنبت
السوء . كنز العمال ( 16 \300 )

ورُوي عن أنس  قال : قال رسول الله : من تزوج امرأة لعزها لم يزده الله
إلا ُذلَّاً ، ومن تزوجها لمالها لم يزده الله إلا فقراً ، ومن تزوجها
لحسنها لم يزده الله إلا دناءة ، ومن تزوج امرأة ليغض بصره ويحصن فرجه
ويصل رحمه كان ذلك منه ، بورك له فيها ، وبارك الله لها فيه . كنز العمال
( 16 \ 301

1- الدِّين : صاحب الدِّين والخلق ، إنْ أحب زوجه أعطى كل ما عنده من
المحبة والمودة والرحمة ، وإنْ كره زوجه أعطاه حقه ولم يظلم خوفاً من الله
 .
تنبيه : ليس الجمال والمال سبب سعادة الرجل أو المرأة ، وعجباً لشباب اليوم الذين يتهافتون على امرأة جميلة أو غنية

عن أبي هريرة  أنَّ رسول الله  قال : تنكح المرأة لأربع : لمالها
ولحسبها ولجمالها ولدينها ، فاظفر بذات الدِّين تربت يداك . البخاري –
كتاب النكاح – باب الأكفاء في الدين .

2- الكفاءة : الكفاءة بين الزوجين في الحالة الاجتماعية والثقافية
والمالية ... ، سبيل للانسجام والتفاهم بين الزوجين ومن ثم فإنَّ السعادة
ثمرة هذا الزواج ، وعدم التكافؤ بين الزوجين سبيل الشقاق والنزاع .
3- تفضيل المرأة الودود الولود : إذ الولد مقصد من مقاصد الزواج لبناء الأسرة وبناء المجتمع .
4- تفضيل البكر : عن عائشة قالت : قال رسول الله : عليكم بالأبكار
فإنهنَّ أعذب أفواهاً وأنتق أرحاماً وأرضى باليسير . ابن ماجه – كتاب
النكاح – باب تزويج الأبكار .
5- الاغتراب في الزواج : إذا كانت العائلة مريضة ، ضعيفة النسل لا ينصح
بزواج القرابة من أولاد العم والعمة والخال والخالة لأنَّ علم الوراثة
أثبت ضعف النسل وأذى الذرية ، وها هو أمير المؤمنين عمر بن الخطاب ينصحنا
عندما قال لآل السائب الذين تزوجوا من قرابتهم وقد أصابهم المرض : قد
أضويتم فانكحوا النوابغ . .



معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

avatar

مُساهمة في الثلاثاء مايو 26, 2009 2:38 pm من طرف SG ATLANTIS

avatar

مُساهمة في الخميس مايو 28, 2009 2:05 pm من طرف amel

Votre article me rappelle un article que j'avais publié il y'a quelques jours qui vise à peu prés le même principe , donc ce qu'on pourraient déduire que ce soit de ton article ou du mien , c'est qu'il ne faut pas se fier aux apparences trompeuses pour ce qui est du choix de l'époux ou de l'épouse , il faut plutôt , voir le coté religieux , c'est un critére essentiel a ne pas ignorer .
Merci a vous

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى